skip to Main Content

نظرة عامة

يرتبط مرض السكر من النوع الثاني بشكل عام بمقاومة الأنسولين، حيث أن الجسم لا يستجيب للأنسولين بشكل كامل. ولأن الأنسولين لا يعمل كما يجب، فإن مستوى السكر في الدم يستمر في الارتفاع، مم يتسبب في إفراز المزيد من الأنسولين.

يتم تشخيص مرض السكر من النوع الثاني في كبار السن في الأغلب، ولكنه بدأ في الانتشار لدى الأطفال والمراهقين والشباب بسبب ارتفاع مستويات السمنة، وقلة النشاط البدني، وعادات التغذية غير الصحية.

نظرة عامة

يرتبط مرض السكر من النوع الثاني بشكل عام بمقاومة الأنسولين، حيث أن الجسم لا يستجيب للأنسولين بشكل كامل. ولأن الأنسولين لا يعمل كما يجب، فإن مستوى السكر في الدم يستمر في الارتفاع، مم يتسبب في إفراز المزيد من الأنسولين.

يتم تشخيص مرض السكر من النوع الثاني في كبار السن في الأغلب، ولكنه بدأ في الانتشار لدى الأطفال والمراهقين والشباب بسبب ارتفاع مستويات السمنة، وقلة النشاط البدني، وعادات التغذية غير الصحية.

نظرة عامة

يرتبط مرض السكر من النوع الثاني بشكل عام بمقاومة الأنسولين، حيث أن الجسم لا يستجيب للأنسولين بشكل كامل. ولأن الأنسولين لا يعمل كما يجب، فإن مستوى السكر في الدم يستمر في الارتفاع، مم يتسبب في إفراز المزيد من الأنسولين.

يتم تشخيص مرض السكر من النوع الثاني في كبار السن في الأغلب، ولكنه بدأ في الانتشار لدى الأطفال والمراهقين والشباب بسبب ارتفاع مستويات السمنة، وقلة النشاط البدني، وعادات التغذية غير الصحية.

أعراض مرض السكر
من النوع الثاني

أعراض مرض السكر من
النوع الثاني تشبه أعراض
النوع الأول وتشمل:

أعراض مرض السكر من النوع الثاني

علاج السكر من النوع الثاني

إذا كنت مصابًا بمرض السكر من النوع الثاني، فإن خطة العلاج تعتمد على حالتك. قد يستطيع بعض الأشخاص التحكم في حالتهم عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية، أو تناول الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، بينما قد يحتاج البعض لاستخدام الأنسولين أيضًا.

هناك العديد من الأنواع المختلفة للأدوية والتي تعمل بطرق مختلفة لخفض مستوى السكر في الدم. في بعض الأحيان قد يكفي دواءٌ واحد، ولكن في حالات أخرى، قد يصف لك الطبيب أكثر من دواء.

علاج السكر من النوع الثاني

إذا كنت مصابًا بمرض السكر من النوع الثاني، فإن خطة العلاج تعتمد على حالتك. قد يستطيع بعض الأشخاص التحكم في حالتهم عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية، أو تناول الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، بينما قد يحتاج البعض لاستخدام الأنسولين أيضًا.

هناك العديد من الأنواع المختلفة للأدوية والتي تعمل بطرق مختلفة لخفض مستوى السكر في الدم. في بعض الأحيان قد يكفي دواءٌ واحد، ولكن في حالات أخرى، قد يصف لك الطبيب أكثر من دواء.

مضاعفات السكر من النوع الثاني

إذا لم يتم علاج مرض السكر، فقد يؤدي ذلك إلى عدد من المشاكل الصحية الأخرى.

يمكن لمستوى السكر المرتفع أن يتسبب في خلل في الأوعية الدموية، والأعصاب، وأعضاء الجسم.

حتى مستوى السكر المرتفع بشكل بسيط الذي لا يسبب أي أعراض يمكن أن يكون له آثار ضارة طويلة المدى.

حلول السكر

أنظمة المراقبة المستمرة
للسكر iPro™2 CGM

يحتاج مرضى السكر إلى قياس مستويات السكر في الدم باستمرار، عادةً ما يُنصح بذلك أربع مرات على الأقل يوميًا، لكن قياس مستوى السكر باستخدام جهاز القياس المنزلي وتحليل مستوى السكر التراكمي لا يظهران كل التفاصيل.

تظهر أجهزة مراقبة السكر المستمرة (CGM) كيف يؤثر الطعام، وممارسة الرياضة، والأدوية على مستويات السكر لديك، وبذلك يستطيع طبيبك تعديل النظام العلاجي بشكل يتلائم مع حالتك للتحكم في مرض السكر بشكل أفضل.

أنظمة المراقبة المستمرة
للسكر iPro™2 CGM

يحتاج مرضى السكر إلى قياس مستويات السكر في الدم باستمرار، عادةً ما يُنصح بذلك أربع مرات على الأقل يوميًا، لكن قياس مستوى السكر باستخدام جهاز القياس المنزلي وتحليل مستوى السكر التراكمي لا يظهران كل التفاصيل.

تظهر أجهزة مراقبة السكر المستمرة (CGM) كيف يؤثر الطعام، وممارسة الرياضة، والأدوية على مستويات السكر لديك، وبذلك يستطيع طبيبك تعديل النظام العلاجي بشكل يتلائم مع حالتك للتحكم في مرض السكر بشكل أفضل.

Back To Top